Criticize that


1 Comment

One flew over the Cuckoo’s nest (1975)

The article in English

العالم ملئ بالأنظمة القائمة على قوانين صارمة، لا تسمح ببقاء من يتحداها حتى و إن كانت عديمة القيمة أو مؤذية للأفراد.

 

فيلم One flew over the Cuckoo’s nest يتناول هذه القضية عن طريق جناح للمرضى النفسيين بإحدى المستشفيات، يقضون أيامهم في روتين يومي قاسي و ممل، تفرضه عليهم إدارة المستشفى و بالأخص الممرضة Ratched، لكن يتغير كل شئ عندما ينضم إليهم R.P. McMurphy، و هو مجرم مدان يحاول الهروب من قضاء آخر عقوبة في السجن عن طريق ادعاء الجنون، متصورا أن البقاء في المستشفى سوف يكون الأسهل ما بين العقوبتين.

 

في البداية يتحدى McMurphy القوانين المفروضة التي لا تقنعه و لا ترضيه بشكل واضح، لاعتقاده إنه سيقضي نفس مدة العقوبة على أى حال، و أن إدارة المستشفى ستخلي سبيله بغض النظر عن سلوكه، لكنه يدرك لاحقا إن الأمر لم يعد تحت سيطرته و إنما تحت تقييم الإدراة، التي قد تقرر إبقاءه لأجل غير مسمى، بالرغم من إدراكه هذا يستمر McMurphy في تحديه الصريح للممرضة Ratched و قوانينها.

صراع القوى ما بين McMurphy و Ratched هو المحور الرئيسي في الفيلم، Ratched في الثلثين الأولين من الفيلم بالرغم من إنزعاج المتلقي منها لا يمكن إدانتها، فهى تلزم الجميع – بقسوة و برود- بقوانين الهدف منها هو حماية جميع المرضى و ليس فقط المرضى الذين يتم التعريف بشخصيتهم من خلال الفيلم، لكن في الثلث الأخير من الفيلم يتضح مدى عدم اهتمامها بالمرضى، و أن هدفها الأسمى هو القوانين نفسها، McMurphy في المقابل ليس بالرجل المثالي أيضا، فهو باهتمامه بالمرضى ينسى أو يتناسى أن طريقته و إن كانت مسلية، ليست علاج أيضا، فهو لا يفكر في عواقب تصرفاته، و من منظوره يتحول الممرضين و الأطباء إلى الخصوم، بالرغم أنهم ليسوا جميعا ضده.

 

الفيلم للأسف يهمش دور الأطباء تماما، و يصور مستشفى الأمراض النفسية كمكان لتعذيب المرضى و عزلهم، كذلك يصور المرضى النفسيين بالشكل النمطي على أنهم فقرات مضحكة لغريبوا الأطوار الذين لا يمكن علاجهم بالرغم من عرضهم اللفظي في ضوء مختلف على لسان McMurphy، تم ضم العديد من الفقرات التي لا تضيف عمقا على شخصيات المرضى كمجرد حشو مضحك يخفف من عبء الصراع الرئيسي، الأمر الذي قد يكون مقبولا في سبعينيات القرن الماضي لكنه – على الأقل من وجهة نظري- أقل قبولا الآن، أما الشخصيات النسائية في الفيلم فهى تقريبا منعدمة الحضور، باستثناء الممرضة Ratched (الخصم الرئيسي) لا توجد سوى ممرضة مساعدة لا دور حقيقي لها و Candy التي كأسمها تماما مجرد الفتاة الجميلة التي تبهج McMurphy برفقتها و يمكن نقلها دون عناء لصحبة Billy، Candy لا تتصرف من تلقاء نفسها، فهو ببساطة تفعل ما يقول لها McMurphy أن تفعله.

 

قام بدور McMurphy المتمرد الفنان Jack Nicholson بأداء مقنع و معبر عن تعقيدات الشخصية العنيدة التي تتظاهر أحيانا بأنها تخضع للنظام لكنها تحاول باستمرار كسره، و بالرغم من أن الشخصية مجرم متلاعب يمكنه فعل أي شئ لينال ما يريد إلا أن Jack Nicholson يجعلنا لا نتعاطف معه فقط بل نحبه و نؤيده، يضيف أيضا عنصر كوميدي خاص جدا بهذا الممثل بملامحه المميزة.

 

أما الممرضة Ratched فقد قامت بدورها الممثلة Louise Fletcher و التي كان دورها أكثر تعقيدا، لأنها في الحقيقة لا يظهر برودها أو شرها من فعل صريح، و إنما من نبرات صوتها و نظراتها أو ابتسامة ترى خلسة، حتى تصفيفة شعرها تجعلها اشبه بوحش بقرون، نجحت Luise Fletcher في تقديم كل هذه الرسائل الصغيرة بانسيابية تدفع المتلقي لتفهم كره McMurphy  لها و خشية بقية المرضى منها.

 

مع وجود عدد كبير من الشخصيات في مكان محدود يتألق المخرج Milos Forman و السينماتوغرافي Haskell Wexler اللذان لا يشعرانا بضيق إطار الكاميرا إلا عندما يتطلب المشهد ذلك، يخلقون كتل فنية بأجساد الممثلين الثانويين تؤكد أو تسلب سلطة طرفي الصراع، يصنعوا تشبيهات رمزية بالصور، كالسنجاب الذي يركض فوق سلك شائك كما يحاول McMurphy التحرك في نظام قد يقتله أو يشوهه، و تلوث قبعة الممرضة (و سلطتها) على أيدي المرضى بعد تجرأهم على اتباع McMurphy.

 

الفيلم يطرح مسألة اتباع نظام بلا قلب لتحقيق المصلحة العامة أو اتباع حرية الأفراد في التمرد على القوانين مع تحمل العواقب، و يجيب بأسلوب مفعم بالعواطف و مضمون غير متوقع، لذا يستحق الفيلم من وجهة نظري تقييم 7,5/ 10.


1 Comment

Kit Kat (1991) الكيت كات

المقالة باللغة العربية

“Do you know that girl Royeh?… Do you know that girl Fatma? … Do you know that woman, Mahmoud’s wife?” The blind sheikh Hosny asks those who surround him about what happens in their neighborhood Kit Kat, he asks about their secrets, for how could they not know while they can see, and he who can not knows everything.

The movie Kit kat is about Sheikh Hosny who is addicted to smoking hashish (Cannabis) and playing lute, He secretly sells his only inheritance from his father “the house”, his son dreams about immigrating to Europe and asks Sheikh Hosny to help him with some money for his travel expenses.

The Characters:
There is a big group of stars who have participated in the making of this movie, every single one of them deserves a separate article for their effort, unfortunately I have to write briefly about some of them.

Sheik Hosny:
1
He suffers from poverty but he refuse to be victimized, he finds joy in playing music, singing and getting high with some of his friends, he enchants whomever he meets with his stories and music, he uses his sense of humor and his wits to overcome his circumstances and help his only son Youssef.

Sheik Hosny represents the artist who is aware of his society problems and he readily attempts to help in his own way, however most of those around him consider him weird, trying to assume a role that is unsuitable for him, for he can’t see what they see, they don’t realize that in return he can see what they don’t, maybe that what entice him to use hashish, it’s his only refuge from feeling lonely among people who might love him but can’t understand him.

The role was played by the unforgettable artist Mahmoud Abdel Aziz, who could have easily fallen in the trap of an exaggerated performance, for Mahmoud Abdel Aziz’s charismatic personality tends naturally towards comedy rather than tragedy, and Sheikh Hosny’s character include both, however he manages to create a perfect balance that helps us feel that the character is familiar and friendly, and even though  Mahmoud Abdel Aziz is not a singer, he succeeds in performing the songs in the movie with his comedic style that makes us not only memorize the songs but attempt to sing along with him.

Youssef:
8
He is Sheikh Honsy’s only son, he inherits his love for art, he is fond of reading and likes to fish from the nearby Nile, nonetheless he fails to get a job, and just like his father the people of the neighborhood can’t understand him, but unlike his father, Youssef can’t understand them in return, his only concern is escaping the neighborhood and the entire country by immigrating to Europe where art is respected and life is valued.

Sherif Mounir played that role at the beginning of his artistic career, therefore the difference between his performance (as a young actor) and that of giants like Amina Rizk and Mahmoud Abdel Aziz is noticeable, However he manages to hold his ground in most of the scenes, especially in the scene where he confronts his father after discovering that he had already sold the house, Sherif Mounir’s presence with his vocal and physical performance is as strong as Mahmoud Abdel Aziz’s.

Fatma:
7
She is the daughter of this impoverished community, she the creature of its troubles and suffering, still when a chance in the form of a rich husband is offered to her to escape, she refuses to abandon her community, she chooses to stay and get divorced instead, she adores Youssef even though he wouldn’t look at her, but she knows if he truly saw her, he would certainly love her back, she is exactly like her neighborhood, and as she describe the situation herself: “whenever I look at myself in the mirror… I don’t find any ugliness in me… but I don’t find a superb beauty either.” she is the link between Youssef and the neighborhood, she is only one who can reconciliate them.

Ayda Reyad’s performance was very suitable to the realistic style of the movie, for she reflects the character’s  feelings of loneliness and deprivation with great depth and honesty.

The décor and the music:
The décor is designed by Ansy Abu Seif, and it makes us sympathize with the characters’ suffering, there is traces of poverty and need everywhere, and regard for beauty (in the classical term) is an unaffordable luxury.

3
The apartments are so crowded with the small possessions they have, the paint has peeled of the walls so long ago, and there is no means to repaint it.

9
The alleys are so narrow with the buildings that would almost stick to one another, and the inhabitants who escape their even narrower apartments.

The music is composed by Ragueh Daoud, it captivates the listeners like Sheikh Hosny’s stories, it raises the audience from the misery of the poverty-stricken locale to a spiritual world that values goodness and beauty, the combination of the music and the décor achieve an indispensable balance.

The cinematography and direction:
The man behind this masterpiece is the director Daoud Abdel Sayed, his eyes pick up all the detail of the alleys and the apartments, he harmonize the performances of the actors like one enchanting piece of music, he is also responsible for the scenario with its memorable lines.

There is a lot of scenes that are noteworthy for its visual message, for example:
2
We fallow Sheikh Hosny’s hand as it feels for the road, the movement of the camera gives the impression that he is our guide to be acquainted with his community, we live with him the hesitation in his steps.

5
The images of the movie, like its scenario is filled with a sense of humor, in this scene Youssef is attaching the fishing line with the hook, just like any professional Egyptian fisherman he can place the hook and part of the line in his mouth, and tie them using only his tongue, at the same time his grandmother is telling him that Fatma came by his apartment claiming that she wants him, he finally starts to pay attention to Fatma as he wonders what could she possibly want from him, in this moment the predator turns to a prey.

4
In this scene Fatma feels upset because of Youssef’s constant indifference, as she returns home, she fails to find a private place where she can cry without anyone’s interference, the only available room is the bathroom, she sits in a corner surrounded by darkness, which reflects her feelings of misery, loneliness, and worthlessness.

The Kit Kat as an example of what a caring cast would achieve, as its success can’t be solely attributed to the acting’s quality, the music’s beauty, or the director’s attentiveness, it is a blend of all that and more, the movie is one of the best production of the Egyptian cinema, and it is worthy of its status among viewers and critics.


1 Comment

Kit Kat (1991) الكيت كات

The article in English

عارفين البت روايح؟… عارفين البت فاطمة؟…عارفين الولية مرات محمود النقاش؟” يسأل الشيخ حسني الكفيف المحيطين به من المبصرين عما يحدث في حيهم الشعبي الكيت الكات، يسألهم عن أسرار بيوتهم، كيف للمبصرين ألا يعرفوا و الشيخ حسني الكفيف يعرف كل شيء.

 

فيلم الكيت كات يدور حول الشيخ حسني المدمن لشرب الحشيش و عزف العود و الذي يبيع سرا ورثه الوحيد عن أبيه “البيت”، بينما يحلم ابنه يوسف بالهجرة إلى أوروبا و يطالب والده بأموال لمساعدته على الرحيل.

 

الشخصيات:

الفيلم يشارك فيه مجموعة كبيرة من نجوم السنيما المصرية، كل منهم يستحق مقال خاص به، للأسف سأضطر للحديث عن بعض منهم باختصار.

الشيخ حسني:

1

يقع تحت وطأة الفقر و الحاجة لكنه ليس بضحية، فهو يجد متعته في العزف و الغناء و شرب الحشيش مع بعض من أصدقاءه، يسحر من حوله بقصصه و موسيقاه، يستخدم خفه دمه و ذكاءه للتغلب على ظروفه و مساعدة ابنه يوسف.

الشيخ حسني يمثل الفنان الذي يبصر مشاكل مجتمعه و يحاول مساعدتهم على طريقته، لكن معظم من حوله يعتبرونه غريب الأطوار و يحاول اتخاذ دورا لا يمكنه القيام به لأنه لا يبصر ما يبصرونه، و لا يدركون إنه في المقابل يبصر ما لا يبصرون، ربما هذا ما يدفعه للجوء لشرب الحشيش، فهو ملجأه من الشعور بالوحدة بين ناس قد يكونوا يحبونه و لكنهم يعجزون عن فهمه.

قام بأداء هذا الدور الذي لا ينسى الفنان الراحل محمود عبد العزيز، كان يمكن له أن يقع بسهولة في فخ المبالغة حيث أن شخصية محمود عبد العزيز الكاريزمية تميل بالفطرة نحو الكوميديا أكثر من التراجيديا و شخصية الشيخ حسني تجمع ما بين الجانبين، لكنه يحقق توازنا رائعا يدفعنا للشعور بالألفة و الود تجاه الشخصية، بالرغم من أن محمود عبد العزيز ليس مطربا فهو ينجح في أداء أغاني الشخصية بخفة دم تجعلنا نحفظ الأغاني في ذاكرتنا و لا نستطيع ألا نشاركه في الغناء.

يوسف:
8

هو ابن الشيخ حسني الوحيد، يرث عنه حبه للفن، و يهوى القراءة و صيد السمك من النيل، لكنه يعجز عن الحصول على وظيفة، و كما يحدث مع أبيه لا يفهمه أهل حيه، لكن على عكس أباه يوسف يعجز عن فهم أهل حيه في المقابل، اهتمامه الوحيد هو الهروب من الحي و من البلد بأكملها عن طريق الهجرة إلى أوروبا  حيث يحترمون الفن و يعشقون الحياة.

قدم شريف منير هذا الدور في بداية مشواره الفني، يمكننا ملاحظة الفرق ما بين أداءه في هذا الفيلم (كممثل شاب) و بين عمالقة كأمينة رزق و محمود عبد العزيز، لكنه يقف أمامهم محافظا على موقفه في معظم المشاهد، خاصة في مشهد مواجهته لأبيه بعد علمه إنه قد باع البيت، حضوره بحركته و ملامحه و أداءه الصوتي بقوة حضور محمود عبد العزيز.

فاطمة:
7

هى ابنة هذا الحي الفقير، خليقة مشاكله و معاناته، و مع ذلك عندما تأتي لها فرصة الهروب منه في صورة زوج ثري، لا تستطيع التخلي عنه و تفضل البقاء و الطلاق، هى تعشق يوسف بالرغم من أنه لا يريد حتى أن ينظر إليها، لكنها تعلم إنه إن رآها حقا فلابد أن يحبها في المقابل، هى كحيها تماما كما يأتي على لسانها: “كنت باقعد قدام المراية ابص لنفسي.. مالاقيش فيا حاجة وحشة… بس ما لقتش فيا حاجة حلوة اوي.” لكنها أيضا حلقة وصل يوسف بمجتمعه، و الوحيدة القادرة على مصالحتهما.

أداء الممثلة عايدة رياض كان مناسبها تماما لأسلوب الفيلم الطبيعي في التصوير، فهى تعكس مشاعر الشخصية بمرارة الوحدة و ألم الحرمان بصدق عميق.

 

الديكور و الموسيقى:

ديكور الفيلم من تصميم أنسي أبو سيف يدفعنا للشعور بأننا نعيش مع الشخصيات آلامهم، آثار الحاجة في كل مكان، و الاهتمام بالجمال رفاهية لا مكان لها.

3

المنازل مزدحمة بالممتلكات الصغيرة، و الطلاء قد تقشر منذ سنوات عديدة و لا توجد الوسائل لإصلاحه.

9

الحواري ضيقة بالمباني التي تكاد تلتصق ببعضها، و بالناس الذين يفرون من منازلهم الأكثر ضيقا.

موسيقى الفيلم من تلحين الفنان راجح داود، تأسر المستمع كحواديت الشيخ حسني، ترفع المتلقي من بؤس الحى الفقير إلى عالم روحاني يقدر قيم الخير و الجمال، الموسيقى مع ديكور الفيلم يحققوا توازن لا يمكن التخلي عنه.

 

السينماتوجرافي و الإخراج:

المسئول عن هذا العمل الفني الرائع هو المخرج داود عبد السيد، عينه تلتقط تفاصيل الحواري و المنازل، يتعمد أن ينسجم  أداء الممثلين كمقطوعة موسيقية ساحرة، داود عبد السيد هو أيضا المسئول عن سيناريو الفيلم، فيعود له الفضل للجمل التي لا تنسى خلال الفيلم و إلقاءها الذي حرص على أن تعلق بالذاكرة.

 

هناك العديد من المشاهد التي تستحق الملاحظة بسبب رسالتها البصرية كمثال:

2

نتابع يد الشيخ حسني التي تتلمس الطريق فنشعر من حركة الكاميرا أننا ندعه يقودنا ليعرفنا بحيه، نحيا معه تردده في خطوه.

5

روح الدعابة لا تخلو في الصور كما لا تخلو من السيناريو، كان يوسف في هذا المشهد يعمل على عقد خيط بسنارة السمك، و كما يفعل الصائدون المحترفون فهو يستطيع عقدها بلسانه بوضع السنارة في فمه، لكن في نفس الوقت تخبره جدته أن فاطمة تريده، و تثير فضوله بما قد تريده فاطمة منه، و يبدأ أخيرا بالاهتمام بها، فيتحول الصائد إلى فريسة.

4

في هذا المشهد تشعر فاطمة بالضيق من تجاهل يوسف التام و المتواصل لها، عند عودتها إلى منزلها لم تستطع أن تجد مكان خالي لتبكي حالها دون تدخل الآخرين، المكان الوحيد المتاح هو الحمام، فتجلس في أحد الأركان محاطة بالظلام، مما يعكس تماما يأسها و شعورها بالوحدة و انعدام القيمة.

 

فيلم الكيت كات هو مثال حي لما يستطيع فريق عمل متقن لعمله تحقيقه، فلا يمكن تفسير نجاحه بجودة التمثيل أو جمال الموسيقى أو دقة الإخراج، هو مزيج من كل هذا و أكثر، الفيلم من أفضل ما انتجته السنيما المصرية، و يستحق عن جدارة مكانته هذه.

Save


1 Comment

Kubo and the two strings (2016)

المقالة باللغة العربية

We know that the stories we tell to the children has to be entertaining and interesting, it also carries the values we wish them to adopt in their life. Laika presents the story of Kubo and the two strings, to implant unique values that we rarely find in movies intended for children, however Laika is beginning to be known for them, like -for example – their movie ParaNorman.

Laika depends on using a special method of narrating its stories which is the stop motion animation (that is when they create the characters as little figures and capture their movements one frame at a time, and when the pictures are played successively, it gives the illusion of the figures coming to life) we can notice Laika’s successful development of this technique in this movie, as the movement is smoother and more realistic.

Going back to Kubo who is a young child with one eye, who takes care of his ill mother by selling his stories, music, and origami figures in a nearby village,  even though the story takes place in Japan, Kubo with his sangen (musical instrument) reminds me of the Egyptian Rebab‘s poet who narrates the glorious tales of ancient heroes like Abu Zayd al-Hilali, Kubo narrates similarly the story of his heroic samurai father Hanzo, and as the plot develops our hero Kubo embarks on a journey to seek his father’s magical armor and sword in order to defeat an evil spirit that wishes to inflict harm on Kubo.

On this journey we meet many noteworthy characters, but the most important of them all is certainly Kubo himself whose vocal performance is depicted by the young actor Art Parkinson, who was able through the entire movie to portray our young hero’s complex and constantly changing emotions, for he is confidence when he is narrating his stories in front of a crowd, he is sad as he realize there is nothing he can do to heal his sick mother, he is afraid that he has to face powers that may  rob him of his life, and he is cheerful as life is filled with many joys for a child of his age.

The performance of  Rooney Mara as Kubo’s evil aunts is also praiseworthy, for just the way they call his name is sufficient to let us know that we are to meet cold and dark creatures, and later as they fight Monkey, the vocal interpretation of the actress adds depth to the characters, for they are not as emotionless as they seem, and their fury is justified at least in their point of view.

The role of Monkey was represented by the voice of the actress Charlize Theron, which was suitable, especially that it resembles her role in Mad Max: Fury Road as Furioso, both characters are strict, brave, and willing to risk even their lives to protect those whom they care about, except Monkey is definitely attempting harder to avoid danger.

On the other hand there is Beetle who is performed by Matthew McConaughey, the character is more than just a comic relief or a sidekick for Kubo, he creates a balance with his sense of humor, he is also an important factor in the story and indispensable member of the team to achieve victory.

The music is composed by Dario Marianelli, and it has as powerful of presence as the characters themselves, it accompany us from the first scene to the last, it emphasize the threats of danger and the depth of sadness, in some scenes it lift our spirits and even makes us smile, like the scene where Kubo creates origami birds with his new found magical powers.

There are some images in the movie that I believe were designed to get stuck in the audience’s mind even after the end of the movie, the credit certainly goes to the great effort of the entire cast and to the design of the cinematographer Frank Passingham, like the scene where Kubo’s mother rests on the beach after a deadly and exhausting struggle with the waves, she holds the toddler Kubo in her embrace, as the moon dyes everything surrounding them with shades of blue and black, however Kubo’s mother with her bright yellow robe becomes the center of the image and hope, as the color reminds us of the certainty of the rising sun no matter how dark the night gets.

The movie presents many themes like the true meaning for heroism, for Kubo with his endurance in serving his ill mother, with his attentiveness to his job, with his kindness towards others, Kubo doesn’t need a dangerous journey to become a hero, he already is, the movie also reveals the true power of the audience in any artistic production, for the hero will surely perish if the audience abandons him, and lastly the movie explores the duality of the poet/ warrior who resists evil with his sword and his music, it showcases which side is the more capable in conquering the evil that lies within our world and our spirit.

Kubo and the two strings is intended for children but it is suitable for all ages, the director Travis Knight has offered a production that is worth making him proud, I personally await more successful productions in the future, especially that this movie has raised the standards in this genre.

 

 


1 Comment

Captain Fantastic (2016)

المقالة باللغة العربية

Some still dream about reconciling with nature with the promise that it will in return shower them generously with its many gifts.  The movie Captain Fantastic explores this premise with a point of view that is quite different from previous movies like Tarzan or Robinson Crusoe, in Captain Fantastic the protagonist chooses willingly to go back to nature, and the movie discusses the effect this choice has not only on the protagonist, but also on the modern society when the protagonist is forced to return to it.

The movie follows the story of Ben as he lives with his six children in a forest, we follow his choices that sometimes seem harsh as he demand of his children to practice strict physical regime, as he isolate them from the rest of the human population and modern technology, however he also encourages them to learn different languages, read a variety of books, and play a musical instrument or sing.

The result is that the children enjoy a good health, show multiple talents, and sharp intelligence, still when they are compelled to join modern society and especially the society of their peers, we find them completely lost and they even panic.

I find the director Matt Ross’ decision of telling the story by following Ben is suitable, for he is simply the most interesting character with his many contradictions that reflect his philosophy in life, for example: the contradiction in raising his children to defy all forms of authority except his own which is reverenced.

The second most noteworthy character is the elder son Bo who seems completely submitted to his father’s authority, and he realize -slowly as it may seem- the flaw in this submission, unlike his brother Rellian who repels insistently the system that is being forced upon him.

Unfortunately there is not enough space in the movie to showcase the rest of the characters, so most of them end up looking like accessories for this big family, or stereo typical characters just to emphasize the peculiarity of this family.

But I did love the expressive images of the cinematographer Stéphane Fontaine, like the scene of deer hunting in the beginning of the movie, as the children emerge from the tree leaves, you discover that they have been hiding for quite a while, which reflects their total integration with this environment, and when Bo succeeds in killing the deer, the camera doesn’t hesitate to get close to the face of the prey, as this family doesn’t hesitate to face death as a natural part of life.

The movie rarely uses music, and when it does, it is in a realistic context like someone turning on the radio or the family starts singing and playing music in harmony, which emphasizes the movie’s realistic perspective, that is not wanting for a sense of humor.

The movie adopts an issue that is worthy of discussing, even though it presents its arguments in a very direct way, also some of its attempts in a comic relief or witticism is a bust, as it fails to make us smile or being noted as remarkable, not to mention the movie comes to a conclusion that is satisfying but unexpected from a character as stubborn as Ben.

In the end the movie offers many questions: How far would you go to protect your children from the prevailing system? Is it better to completely integrate with an imperfect society or to denounce it completely and try to create a new one? Is an individual entitled to isolate and reprogram his children thus being able to reshape society in the future? To what extent can one be honest and truthful with his/ her children? How much integration with nature is enough?

The movie tries to entertainingly answer these questions, which makes it despite its many flaws worth watching.


1 Comment

Kubo and the two strings (2016)

The article in English

نعلم أن القصص التي نحكيها للأطفال لابد أن تكون ممتعة و شيقة، لكنها أيضا تحمل القيم التي نود أن يتبنوها في حياتهم. تقدم شركة Laika لنا قصة Kubo and the two strings لتزرع لنا قيما مميزة لا نجد لها مثيل في عالم الأفلام الموجهة للأطفال سوى في قصص آخرى من أنتاجهم كـParaNorman.

تعتمد Laika على أسلوب مميز في السرد و هو استخدام تقنية الـStop motion animation، حيث تقوم بتشكيل الشخصيات كدمى صغيرة و تصوير حركتهم بتصوير كل إطار على حده و عندما يتم عرض الصور بشكل متتابع و سريع تحقق الوهم بأن الدمى تدب فيها الحياة و تتحرك، و يمكننا ملاحظة تطويرهم لتلك التقنية بشكل واضح في هذا الفيلم، حيث تبدو الحركة انسيابية و أقرب ما تكون إلى الواقع.

أما عن  Kubo نفسه فهو طفل صغير بعين واحدة يعتني بأمه المريضة عن طريق بيع حكاياته و موسيقاه و الشخصيات التي يصنعها من فن طي الورق (الأوروجامي) في قرية قريبة منهم، بالرغم من أن الأحداث تقع في اليابان إلا أنKubo بعزفه على السانشين (آلته الموسيقية) يذكرني بشاعر الربابة المصري، الذي يحكي أمجاد الأبطال القدامى كأبو زيد الهلالي، كذلك يحكي Kubo عن أبيه بطل الساموراي المحارب Hanzo، و مع تطور الحبكة يبدأ بطلنا Kubo في رحلة البحث عن درع و خوذة و سيف أبيه لمحاربة روح شريرة تريد الانتقام منه.

نقابل في هذه الرحلة عدة شخصيات تستحق الملاحظة، لكن بالطبع أهم شخصية على الإطلاق هى Kubo نفسه الذي يقوم بأدائه الصوتي الممثل الشاب Art Parkinson الذي يتمكن ببراعة و طوال مدة الفيلم بنقل مشاعر البطل الصغير المعقدة و المتغيرة باستمرار، فهو واثق عندما يقف أمام الجموع يروي حكاياته، و حزين لعدم قدرته على مساعدة أمه لتشفى، و خائف من اضطراره لمواجهة قوى قد تسلبه حياته، و سعيد لأن الحياة مليئة بالمتع الكثيرة لطفل في عمره.

كذلك أداء Rooney Mara في دور خالتا Kubo الأشرار يستحق الإشادة، فمجرد طريقتها في نداء اسمه تعلمنا و قبل رؤية الشخصيات أننا بصدد كائنات مظلمة و بارده، و لاحقا في صراع الأختان  مع شخصية Monkey يكشف الأداء الصوتي بعدا آخر للشخصيتان فهما ليستا خاليتان من المشاعر كما يبدو عليهما و غضبهما مبرر، على الأقل من وجهة نظرهما.

دور Monkey قامت به الممثلة Charlize Theron و هو مناسب تماما، خاصة و إنه يتشابه بعض الشئ مع أدائها لدورFurioso في فيلم Mad Max: Fury Road، الشخصيتان صارمتان و شجاعتان و على استعداد للمخاطرة حتى بحياتهما في سبيل حماية من يهتمون بأمره، مع الفارق طبعا في شخصية Monkey الأكثر حرصا على تجنب المخاطر.

في المقابل هناك Beetle و التي قام بأدائه الصوتي Matthew McConaughey، الشخصية أكثر من مجرد مساعدة هزلية (Comic relief) أو صديق لـ Kubo، فهو بمرحه و خفة ظله يخلق توازنا مع أداء Charlize Theron، هو أيضا عنصر هام في القصة و عضو مؤثر لتحقيق النصر.

الموسيقى في الفيلم من تلحين Dario Marianelli، و لها حضور قوي بقوة الشخصيات أنفسهم، و تصحبنا من أول مشهد في الفيلم حتى آخره، الموسيقى تؤكد لنا خطورة الأحداث و عمق الحزن، و في بعض المشاهد تخفف من وطأة كل شئ و حتى تدفعنا للابتسام، كما يحدث في مشهد صنع Kubo لطيور ورقية باستخدام قدراته السحرية التي اكتشفها حديثا.

هناك بعض الصور أعتقد إنها صممت لتعلق بذهن المتلقي لفترة طويلة حتى بعد نهاية الفيلم، الفضل في ذلك يعود إلى مجهود فريق العمل الضخم و في تصميم السينماتوغرافي Frank Passingham، مثل مشهد استلقاء والدة Kubo على شاطئ البحر بعد صراع مرهق و خطير مع الأمواج و هى تحتضن Kubo الرضيع، بينما يصبغ القمر كل شئ من حولهم بدرجات من الأزرق و الأسود لكن والدة Kubo بردائها الأصفر تصبح هى مركز الصورة و الأمل بلون يذكرنا بضرورة مجيء ضوء الصباح مهما ساءت ظلمة الليل.

الفيلم يطرح عدة ثيمات منها معنى البطولة الحقيقي، فـ Kubo بمثابرته في خدمة أمه المريضة و إتقانه لعمله و لطفه مع من حوله لا يحتاج إلى مغامرة خطيرة كي يتحول إلى بطل، هو بطل منذ البداية، كذلك يعرض الفيلم قوة المتلقي في أي عمل فني، فبطل الروايات التي يحكيها موته محتوم إن انصرف جمهوره عنه، و في النهاية يقدم لنا الفيلم ثنائية الفنان\ المحارب الذي يقاوم الشر بسيفه و بموسيقاه، و يعرض لنا أيا من الجانبين هو الأقدر على قهر الشر القابع في العالم و في نفوسنا أيضا.

فيلم Kubo and the two strings موجه في الأساس للأطفال لكنه يصلح لكل الأعمار، المخرج Travis Knight قدم عملا آخر يستحق أن يفخر به، أنا شخصيا في انتظار المزيد من الأعمال الناجحة في المستقبل، خاصة و أن هذا الفيلم قام بإعلاء أفق توقعاتي تجاه صناعه.


1 Comment

Captain Fantastic (2016)

The article in English

يحلم الإنسان أحيانا بالعودة إلى أحضان الطبيعة مع وعد أن تغدق عليه من ثرواتها، فيلم Capatin Fantastic يطرح هذا الافتراض من وجهة نظر تختلف عن أفلام من نوعية Tarzan أو Robinson Crusoe في Captain Fantastic يختار البطل Ben طواعية العودة إلى الطبيعة، و يناقش الفيلم تأثير هذا الاختيار عليه و على المجتمع المعاصر عندما يضطر إلى التعامل معه مجددا.

الفيلم يسرد القصة بمتابعته لBen أثناء عيشه مع أطفاله الستة في غابة، بعيدا عن أقرب مدينة أو قرية، و نتابع اختياراته، التي تبدو أحيانا قاسية في إلزام ابناءه بإتباع رياضات بدنية صارمة، و عزلهم شبه التام عن بقية البشر و التكنولوجيا الحديثة، لكنه أيضا يشجعهم على تعلم اللغات و قراءة الكتب و العزف أو الغناء.

النتيجة هي كون أطفاله يتمتعون بصحة جيدة، و يظهرون مواهب متنوعة و ذكاء حاد، مع ذلك عندما تضطرهم الظروف لمواجهة المجتمع و بالأخص أقرانهم، نجدهم كثيرا ما يرتبكون و يعجزون بشكل شبه تام عن فهمهم.

Ben أجد اختيار المخرج في متابعة القصة من خلال متابعة اختيار ممتاز، لأنه ببساطة أكثر الشخصيات إثارة للفضول بتناقضاته العديدة التي تعكس فلسفته في الحياة ف مثلا نواجه تناقضه ما بين تربيته لأبنائه على مقاومة السلطة بجميع صورها، ما عدا سلطته هو التي يتم تقديسها.

ثاني شخصية جديرة بالاهتمام في نظري هو أكبر ابناءه Bo الذي يبدو خاضعا تماما لسلطة أبيه و وريث فلسفته، و هو يدرك و إن كان ببطء شديد خلل ذلك الخضوع، على عكس أخاه Rellian الذي يقاوم بإصرار النظام المفروض عليهم.

للأسف لا توجد مساحة في الفيلم لتوضيح بقية الشخصيات بشكل مستفيض، فيظهر معظمهم كإكسسوار لتلك العائلة الكبيرة، أو شخصيات نمطية لإظهار غرابة تلك العائلة.

أحببت مع ذلك صور السينماتوغرافي Stéphane Fontaine المعبرة طوال الفيلم، كمثال مشهد اصطياد الغزالة في بداية الفيلم، حيث يخرجوا الأطفال فجأة من بين أوراق الشجر، لتكتشف إنهم كانوا مختبئين لفترة بمهارة، مما يعكس اندماجهم التام في تلك البيئة، و عندما ينجح Bo في قتل الغزالة لا تتردد الكاميرا في الاقتراب من وجه الفريسة، كما لا يتردد أفراد تلك العائلة في مواجهة كون الموت جزء طبيعي من الحياة.

لا يتم استخدام الكثير من الموسيقى، و حينما يتم استخدمها تأتي في سياق واقعي مثل تشغيل أحدهم لجهاز تسجيل أو عزفهم الجماعي، مما يؤكد على منظور الفيلم الواقعي ،الذي لا يخلو من خفة الروح.

الفيلم يتناول قضية تستحق النقاش وإن كان يعرض الحجج بشكل مباشر، و يؤخذ عليه محاولاته للتخفيف على المشاهد ببعض المواقف و الجمل المطلوب منها إضحاكه و لكنها تفشل في معظم الأحيان لجدية الظروف في كليتها، كما إنه يتوصل إلى حل في النهاية مرضيا إن كان غير متوقع من شخصية عنيدة ك Ben.

الفيلم يطرح في النهاية عدة أسئلة منها: إلى أي مدى قد تذهب لحماية أطفالك من النظام السائد؟ هل من الأفضل الاندماج التام مع مجتمع غير مثالي أو رفضه بالكلية و محاولة خلق مجتمع جديد؟ هل يحق لفرد عزل و إعادة برمجة أطفاله و بالتالي تغيير المجتمع أو خلق مجتمع جديد في المستقبل؟ إلى أي درجة يمكنك أن تكون صريح و صادق مع ابناءك؟ أي قدر من الاندماج مع الطبيعة هو القدر الكافي؟

الفيلم يحاول بطريقة ممتعة الإجابة عن هذه الأسئلة مما يجعله بالرغم من سقطاته يستحق المشاهدة.