Criticize that

To Kill a Mockingbird (أن تقتل طائر محاكي)

Leave a comment

الرواية تحكي لنا على لسان الطفلة Scout أحداث محاكمة الشاب الأسود Tom Robinson بتهمة اغتصاب الفتاة البيضاء Mayella Ewell، و ترصد بصدق أفعال و ردود أفعال سكان مقاطعة Maycomb تجاه ما يحدث، فنكتشف معها درجات التعصب التي قد تقابل مثيلها في أى جزء آخر من العالم.

“A day was twenty-four hours long but seemed longer. There was no hurry, for there was nowhere to go, nothing to buy and no money  to buy it with, nothing to see outside the boundaries of Maycomb County. But it was a time of vague optimism for some of the people: Maycomb County had recently been told that it had nothing to fear but fear itself.” Scout Finch

الشخصيات:

اختيار شخصية Scout لسرد الأحداث ينقل رسالة واضحة أن التعصب شيئا لا نولد به و إنما نتعلمه ممن حولنا. Scout في الثامنة من عمرها ولا تفهم رفض عمتها أن تزور بيت الخادمة السوداء Calpurnia التي قامت بتربيتها بعد وفاة والدتها، و لا تفهم حكم المحلفين بالإعدام على Robinson بالرغم من إثبات والدها Atticus Finch المحامي كذب بعض الشهود، و عجز المتهم عن ارتكاب الجريمة.

يحاول Finch تعليم أطفاله أن البشر تحركهم دوافع مختلفة، هم ليسوا أشرار أو أخيار بالكلية، و لكي نفهمهم علينا أن نتخيل أنفسها في موقفهم. من أكثر الشخصيات تعقيدا و الأصعب في تفهم دوافعها Mayella التي تعلم أن باتهامها لـ Robinson ستسلبه حياته، و لكنها تفعل ذلك لأن حياتها نفسها مهددة. لقد حاولت إغواء Robinson في تحدي صريح لقوانين المجتمع في ذلك الوقت، و بعد إرهاب والدها لها عليها محو الأدلة بكل الطرق حتى لو أدى ذلك لقتل رجل بريء.

Alexandra عمة Scout تظهر لنا نوع أخر من التحيزات المسبقة، فهي مؤمنة أن البشر مقسمين إلى طبقات و محكومين بقدر مولدهم في عائلة ذات تاريخ عريق أو فقر مدقع أو بشرة سوداء. تعتبر أن ذلك جزء طبيعي من المجتمع لا يصح تغييره بل بالأحرى الاعتماد عليه. ترفض الاعتراف بأن السود يعانوا من اضطهاد و ترى أن السود قد يحملون ضغينة تجاه البيض ليس بسبب سوء أحوالهم و الطريقة التي يعاملون بها و لكن بسبب اعتراف البعض بأنهم حقا يتعرضون لاضطهاد. مع ذلك هي تدرك مدى الظلم الذي يتعرض له Robinson لكنها تخشى مواجهة صديقاتها بقناعتها.

في مقابل عنصرية البيض تجد عنصرية مضادة تظهر على استحياء عندما تدعوا Calpurnia الأطفال Scout و Jem للصلاة في كنيستها، و تستوقفهم Lula التي تعترض على إحضار أطفال بيض إلى كنيستهم، لكن Calpurnia و بعض المصلين الآخرين يرحبون بالأطفال و يتجاهلون اعتراضات Lula.

هناك أيضا Boo Radley الذي يظل لغزا غامضا ببقائه حبيسا في منزله، رافضا بشكل كامل أن يكون جزءا من هذا المجتمع المغرق في الكراهية، و الذي لا يتنازل عن عزلته إلا عندما توجه تلك الكراهية سكينها نحو الأطفال الأبرياء (Socut و Jem)، مهددة إياهم.

“If there’s just one kind of folks, why can’t they get along with each other? If they’re all alike, why do they get out of their way to despise each other? Scout, I think I’m beginning to understand why Boo Radley’s stayed shut up in the house all this time… it’s because he wants to stay inside.” Jem Finch

السرد:

الكاتبة Harper Lee نجحت في محاكاة طريقة تفكير طفلة في الثامنة من عمرها، و نقلها لما تراه بصدق لأنها ببساطة لا تعرف عواقب ما تراه، استطاعت أيضا الترفيه عنا بعض الوقت ببراءة أطفال يرغبون مثلا في “اقتراض” الثلج من حديقة جارتهم لعمل رجل ثلج. قامت أيضا بخلق شخصيات عديدة مثيرة للاهتمام بعمقها الذي نكتشفه على مهل بأسلوب سرد مسلي و مؤثر.

حاولت الكاتبة تحقيق نوع من العدالة الشاعرية بعقاب Bob Ewell (الذي اجبر Mayella على الكذب) في النهاية، مما قد يجعل البعض يعترض على أن الرواية تقدم عالم عادل يغلب فيه الخير على الشر و بالتالي فهي نهاية ساذجة بعض الشيء، لكن علينا ألا ننسى أن في ذلك العالم “العادل” Robinson يقتل دون سبب.

قرب نهاية الرواية لا تنسى Harper Lee تذكيرنا بأن العنصرية ليست حصرية على اختلاف لون البشرة، بذكرها لما تعرض له اليهود في ألمانيا النازية، فيسأل أحد الأطفال لما يتم اضطهادهم إذا كانوا أصحاب بشرة بيضاء، مما يدفعنا للتفكير في العنصرية الموجودة حولنا بكل أشكالها حتى تلك التي تبدو لنا صعبة التصديق لأننا لا نتعرض لها بسبب مميزات حصلنا عليها منذ مولدنا. تدفعنا الرواية أيضا للتفكير في دوافع المتعصبين أنفسهم و محاولة مساعدتهم برفق للتخلي عن أحكام مسبقة ورثوها عن أشخاص ممتلئين بالكراهية.

الرواية مؤثرة و عميقة و لا تستحق فقط أن تقرأ بل أيضا أن تدرس، أتمنى لو كنت قد قرأتها منذ فترة أطول، و أتمنى أن يتاح لي الوقت لقراءتها مجددا.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s