Criticize that


1 Comment

Asmaa: Courage in facing life

المقالة باللغة العربية

AIDS is a taboo subject that Egyptian society tries to carefully avoid talking about, the movie attempts to bravely defend the rights of the patients carrying this disease, by narrating (the based on true events) story of Asmaa, who calls for her right to undergo a gall bladder’s removal procedure, her right to work, her right not to constantly worry whether someone is to find out her disease and judge her for it.

(spoilers alert)

Asmaa and those around her:

Asmaa (Hend Sabry) is a simple woman from a rural origins, she relocated to Cairo with her father Hosni (Sayed Ragab) and her daughter Habiba (Fatma Adel), claiming that she is seeking a better a life, but the movie reveals the real motive behind this change by narrating her past. Continue reading

Advertisements


1 Comment

أسماء: شجاعة مواجهة الحياة

The article in English

مرض الإيدز من التابوهات التي يحاول المجتمع المصري تفاديها بحرص، و بالرغم من ضآلة عدد المصابين به في مصر بالمقارنة مع أجمالي عدد السكان، إلا أن هذا لا ينفي وجودهم أو ينتقص من حقوقهم، يدافع الفيلم عن هذه الحقوق بجرأة عن طريق أسماء التي تعاني من مرض الإيدز و تطالب بحقها في إجراء عملية المرارة، حقها في العمل، حقها في الحياة بدون التلفت حولها باستمرار خوفا من اكتشاف مرضها.

(تحذير حرق للأحداث)

أسماء و من حولها:

أسماء (هند صبري) سيدة بسيطة من أصول ريفية، انتقلت للعيش إلى القاهرة مع والدها حسني (سيد رجب) و ابنتها حبيبة (فاطمة عادل)، تعلن للجميع أن انتقالها بحثا عن حياة أفضل، لكن الفيلم يكشف لنا السبب الحقيقي لهذا التغيير، بسرد ماضيها. Continue reading


1 Comment

The Blue Elephant (2014) الفيل الأزرق

المقالة باللغة العربية

What would you dare to do to save your marriage from clinically dying?The blue elephant discusses this question in a metaphysical and mysterious style.

Yehia (Karim Abdel Aziz) is a psychiatrist who is an alcoholic and a gambler, he is trying to overcome the loss of his wife Nermin and his daughter Nour in a tragic car accident, he is forced to return to his work under the threat of dismissal, so he is assigned to work in the ward 8 west in Al Abbasia hospital, a department that is assigned for those who have committed crimes due to insanity, Yehia is surprised to meet his college friend Sherif (Khaled El Sawy) who is being charged with the rape and murder of his wife Basma.

Yehia with the assistance of Sherif’s sister Lobna (Nelly Karim) tries to help Sherif by proving his innocence or at least his insanity, Thus Yehia throws himself into a dangerous adventure at the risk of losing his grip on reality.

Continue reading


7 Comments

The Blue Elephant (2014) الفيل الأزرق

The article in English

ماذا تجرؤ على فعله لإنقاذ حياتك الزوجية من الموت إكلينيكيا؟ فيلم الفيل الأزرق يتناول هذه الفرضية في إطار ميتافيزيقي غامض و شيق.

يحيى (كريم عبد العزيز) هو طبيب نفسي مدمن للكحول و القمار، يحاول تخطي حادث موت زوجته نرمين و ابنته نور، و يضطر إلى العودة إلى العمل بعد انقطاع 5 سنوات تحت التهديد بالفصل، يعود يحيى إلى قسم 8 غرب في مستشفى العباسية المخصص للمجرمين الذين يعانوا من أمراض نفسية أو عقلية، و يفاجأ بوجود صديقه شريف (خالد الصاوي) متهما باغتصاب و قتل زوجته بسمة.

يحاول يحيى بمساعدة لبنى (نيللي كريم) أخت شريف إثبات براءة شريف أو على الأقل إثبات جنونه، فيدخل يحيى نفسه في مغامرة خطيرة تفقده بوصلته للواقع و الصحة العقلية. Continue reading


1 Comment

Kit Kat (1991) الكيت كات

المقالة باللغة العربية

“Do you know that girl Royeh?… Do you know that girl Fatma? … Do you know that woman, Mahmoud’s wife?” The blind sheikh Hosny asks those who surround him about what happens in their neighborhood Kit Kat, he asks about their secrets, for how could they not know while they can see, and he who can not knows everything.

The movie Kit kat is about Sheikh Hosny who is addicted to smoking hashish (Cannabis) and playing lute, He secretly sells his only inheritance from his father “the house”, his son dreams about immigrating to Europe and asks Sheikh Hosny to help him with some money for his travel expenses.

The Characters:
There is a big group of stars who have participated in the making of this movie, every single one of them deserves a separate article for their effort, unfortunately I have to write briefly about some of them.

Sheik Hosny:
1
He suffers from poverty but he refuse to be victimized, he finds joy in playing music, singing and getting high with some of his friends, he enchants whomever he meets with his stories and music, he uses his sense of humor and his wits to overcome his circumstances and help his only son Youssef.

Sheik Hosny represents the artist who is aware of his society problems and he readily attempts to help in his own way, however most of those around him consider him weird, trying to assume a role that is unsuitable for him, for he can’t see what they see, they don’t realize that in return he can see what they don’t, maybe that what entice him to use hashish, it’s his only refuge from feeling lonely among people who might love him but can’t understand him.

The role was played by the unforgettable artist Mahmoud Abdel Aziz, who could have easily fallen in the trap of an exaggerated performance, for Mahmoud Abdel Aziz’s charismatic personality tends naturally towards comedy rather than tragedy, and Sheikh Hosny’s character include both, however he manages to create a perfect balance that helps us feel that the character is familiar and friendly, and even though  Mahmoud Abdel Aziz is not a singer, he succeeds in performing the songs in the movie with his comedic style that makes us not only memorize the songs but attempt to sing along with him.

Youssef:
8
He is Sheikh Honsy’s only son, he inherits his love for art, he is fond of reading and likes to fish from the nearby Nile, nonetheless he fails to get a job, and just like his father the people of the neighborhood can’t understand him, but unlike his father, Youssef can’t understand them in return, his only concern is escaping the neighborhood and the entire country by immigrating to Europe where art is respected and life is valued.

Sherif Mounir played that role at the beginning of his artistic career, therefore the difference between his performance (as a young actor) and that of giants like Amina Rizk and Mahmoud Abdel Aziz is noticeable, However he manages to hold his ground in most of the scenes, especially in the scene where he confronts his father after discovering that he had already sold the house, Sherif Mounir’s presence with his vocal and physical performance is as strong as Mahmoud Abdel Aziz’s.

Fatma:
7
She is the daughter of this impoverished community, she the creature of its troubles and suffering, still when a chance in the form of a rich husband is offered to her to escape, she refuses to abandon her community, she chooses to stay and get divorced instead, she adores Youssef even though he wouldn’t look at her, but she knows if he truly saw her, he would certainly love her back, she is exactly like her neighborhood, and as she describe the situation herself: “whenever I look at myself in the mirror… I don’t find any ugliness in me… but I don’t find a superb beauty either.” she is the link between Youssef and the neighborhood, she is only one who can reconciliate them.

Ayda Reyad’s performance was very suitable to the realistic style of the movie, for she reflects the character’s  feelings of loneliness and deprivation with great depth and honesty.

The décor and the music:
The décor is designed by Ansy Abu Seif, and it makes us sympathize with the characters’ suffering, there is traces of poverty and need everywhere, and regard for beauty (in the classical term) is an unaffordable luxury.

3
The apartments are so crowded with the small possessions they have, the paint has peeled of the walls so long ago, and there is no means to repaint it.

9
The alleys are so narrow with the buildings that would almost stick to one another, and the inhabitants who escape their even narrower apartments.

The music is composed by Ragueh Daoud, it captivates the listeners like Sheikh Hosny’s stories, it raises the audience from the misery of the poverty-stricken locale to a spiritual world that values goodness and beauty, the combination of the music and the décor achieve an indispensable balance.

The cinematography and direction:
The man behind this masterpiece is the director Daoud Abdel Sayed, his eyes pick up all the detail of the alleys and the apartments, he harmonize the performances of the actors like one enchanting piece of music, he is also responsible for the scenario with its memorable lines.

There is a lot of scenes that are noteworthy for its visual message, for example:
2
We fallow Sheikh Hosny’s hand as it feels for the road, the movement of the camera gives the impression that he is our guide to be acquainted with his community, we live with him the hesitation in his steps.

5
The images of the movie, like its scenario is filled with a sense of humor, in this scene Youssef is attaching the fishing line with the hook, just like any professional Egyptian fisherman he can place the hook and part of the line in his mouth, and tie them using only his tongue, at the same time his grandmother is telling him that Fatma came by his apartment claiming that she wants him, he finally starts to pay attention to Fatma as he wonders what could she possibly want from him, in this moment the predator turns to a prey.

4
In this scene Fatma feels upset because of Youssef’s constant indifference, as she returns home, she fails to find a private place where she can cry without anyone’s interference, the only available room is the bathroom, she sits in a corner surrounded by darkness, which reflects her feelings of misery, loneliness, and worthlessness.

The Kit Kat as an example of what a caring cast would achieve, as its success can’t be solely attributed to the acting’s quality, the music’s beauty, or the director’s attentiveness, it is a blend of all that and more, the movie is one of the best production of the Egyptian cinema, and it is worthy of its status among viewers and critics.


1 Comment

Kit Kat (1991) الكيت كات

The article in English

عارفين البت روايح؟… عارفين البت فاطمة؟…عارفين الولية مرات محمود النقاش؟” يسأل الشيخ حسني الكفيف المحيطين به من المبصرين عما يحدث في حيهم الشعبي الكيت الكات، يسألهم عن أسرار بيوتهم، كيف للمبصرين ألا يعرفوا و الشيخ حسني الكفيف يعرف كل شيء.

 

فيلم الكيت كات يدور حول الشيخ حسني المدمن لشرب الحشيش و عزف العود و الذي يبيع سرا ورثه الوحيد عن أبيه “البيت”، بينما يحلم ابنه يوسف بالهجرة إلى أوروبا و يطالب والده بأموال لمساعدته على الرحيل.

 

الشخصيات:

الفيلم يشارك فيه مجموعة كبيرة من نجوم السنيما المصرية، كل منهم يستحق مقال خاص به، للأسف سأضطر للحديث عن بعض منهم باختصار.

الشيخ حسني:

1

يقع تحت وطأة الفقر و الحاجة لكنه ليس بضحية، فهو يجد متعته في العزف و الغناء و شرب الحشيش مع بعض من أصدقاءه، يسحر من حوله بقصصه و موسيقاه، يستخدم خفه دمه و ذكاءه للتغلب على ظروفه و مساعدة ابنه يوسف.

الشيخ حسني يمثل الفنان الذي يبصر مشاكل مجتمعه و يحاول مساعدتهم على طريقته، لكن معظم من حوله يعتبرونه غريب الأطوار و يحاول اتخاذ دورا لا يمكنه القيام به لأنه لا يبصر ما يبصرونه، و لا يدركون إنه في المقابل يبصر ما لا يبصرون، ربما هذا ما يدفعه للجوء لشرب الحشيش، فهو ملجأه من الشعور بالوحدة بين ناس قد يكونوا يحبونه و لكنهم يعجزون عن فهمه.

قام بأداء هذا الدور الذي لا ينسى الفنان الراحل محمود عبد العزيز، كان يمكن له أن يقع بسهولة في فخ المبالغة حيث أن شخصية محمود عبد العزيز الكاريزمية تميل بالفطرة نحو الكوميديا أكثر من التراجيديا و شخصية الشيخ حسني تجمع ما بين الجانبين، لكنه يحقق توازنا رائعا يدفعنا للشعور بالألفة و الود تجاه الشخصية، بالرغم من أن محمود عبد العزيز ليس مطربا فهو ينجح في أداء أغاني الشخصية بخفة دم تجعلنا نحفظ الأغاني في ذاكرتنا و لا نستطيع ألا نشاركه في الغناء.

يوسف:
8

هو ابن الشيخ حسني الوحيد، يرث عنه حبه للفن، و يهوى القراءة و صيد السمك من النيل، لكنه يعجز عن الحصول على وظيفة، و كما يحدث مع أبيه لا يفهمه أهل حيه، لكن على عكس أباه يوسف يعجز عن فهم أهل حيه في المقابل، اهتمامه الوحيد هو الهروب من الحي و من البلد بأكملها عن طريق الهجرة إلى أوروبا  حيث يحترمون الفن و يعشقون الحياة.

قدم شريف منير هذا الدور في بداية مشواره الفني، يمكننا ملاحظة الفرق ما بين أداءه في هذا الفيلم (كممثل شاب) و بين عمالقة كأمينة رزق و محمود عبد العزيز، لكنه يقف أمامهم محافظا على موقفه في معظم المشاهد، خاصة في مشهد مواجهته لأبيه بعد علمه إنه قد باع البيت، حضوره بحركته و ملامحه و أداءه الصوتي بقوة حضور محمود عبد العزيز.

فاطمة:
7

هى ابنة هذا الحي الفقير، خليقة مشاكله و معاناته، و مع ذلك عندما تأتي لها فرصة الهروب منه في صورة زوج ثري، لا تستطيع التخلي عنه و تفضل البقاء و الطلاق، هى تعشق يوسف بالرغم من أنه لا يريد حتى أن ينظر إليها، لكنها تعلم إنه إن رآها حقا فلابد أن يحبها في المقابل، هى كحيها تماما كما يأتي على لسانها: “كنت باقعد قدام المراية ابص لنفسي.. مالاقيش فيا حاجة وحشة… بس ما لقتش فيا حاجة حلوة اوي.” لكنها أيضا حلقة وصل يوسف بمجتمعه، و الوحيدة القادرة على مصالحتهما.

أداء الممثلة عايدة رياض كان مناسبها تماما لأسلوب الفيلم الطبيعي في التصوير، فهى تعكس مشاعر الشخصية بمرارة الوحدة و ألم الحرمان بصدق عميق.

 

الديكور و الموسيقى:

ديكور الفيلم من تصميم أنسي أبو سيف يدفعنا للشعور بأننا نعيش مع الشخصيات آلامهم، آثار الحاجة في كل مكان، و الاهتمام بالجمال رفاهية لا مكان لها.

3

المنازل مزدحمة بالممتلكات الصغيرة، و الطلاء قد تقشر منذ سنوات عديدة و لا توجد الوسائل لإصلاحه.

9

الحواري ضيقة بالمباني التي تكاد تلتصق ببعضها، و بالناس الذين يفرون من منازلهم الأكثر ضيقا.

موسيقى الفيلم من تلحين الفنان راجح داود، تأسر المستمع كحواديت الشيخ حسني، ترفع المتلقي من بؤس الحى الفقير إلى عالم روحاني يقدر قيم الخير و الجمال، الموسيقى مع ديكور الفيلم يحققوا توازن لا يمكن التخلي عنه.

 

السينماتوجرافي و الإخراج:

المسئول عن هذا العمل الفني الرائع هو المخرج داود عبد السيد، عينه تلتقط تفاصيل الحواري و المنازل، يتعمد أن ينسجم  أداء الممثلين كمقطوعة موسيقية ساحرة، داود عبد السيد هو أيضا المسئول عن سيناريو الفيلم، فيعود له الفضل للجمل التي لا تنسى خلال الفيلم و إلقاءها الذي حرص على أن تعلق بالذاكرة.

 

هناك العديد من المشاهد التي تستحق الملاحظة بسبب رسالتها البصرية كمثال:

2

نتابع يد الشيخ حسني التي تتلمس الطريق فنشعر من حركة الكاميرا أننا ندعه يقودنا ليعرفنا بحيه، نحيا معه تردده في خطوه.

5

روح الدعابة لا تخلو في الصور كما لا تخلو من السيناريو، كان يوسف في هذا المشهد يعمل على عقد خيط بسنارة السمك، و كما يفعل الصائدون المحترفون فهو يستطيع عقدها بلسانه بوضع السنارة في فمه، لكن في نفس الوقت تخبره جدته أن فاطمة تريده، و تثير فضوله بما قد تريده فاطمة منه، و يبدأ أخيرا بالاهتمام بها، فيتحول الصائد إلى فريسة.

4

في هذا المشهد تشعر فاطمة بالضيق من تجاهل يوسف التام و المتواصل لها، عند عودتها إلى منزلها لم تستطع أن تجد مكان خالي لتبكي حالها دون تدخل الآخرين، المكان الوحيد المتاح هو الحمام، فتجلس في أحد الأركان محاطة بالظلام، مما يعكس تماما يأسها و شعورها بالوحدة و انعدام القيمة.

 

فيلم الكيت كات هو مثال حي لما يستطيع فريق عمل متقن لعمله تحقيقه، فلا يمكن تفسير نجاحه بجودة التمثيل أو جمال الموسيقى أو دقة الإخراج، هو مزيج من كل هذا و أكثر، الفيلم من أفضل ما انتجته السنيما المصرية، و يستحق عن جدارة مكانته هذه.

Save


4 Comments

The Second Wife الزوجة الثانية

 

1

In this scene you get to see the corrupt mayor of the village for the first time, the structure of the photo empowers him, for he is in the heart of the photo, with his head higher than all of his followers, you can see the pyramid of authority, and he is right on top of it, which reflects his status in the village.

في هذا المشهد نرى لأول مره العمدة الطاغي، تركيبة الصورة نفسها تعكس سلطته في القرية، فهو في قلب الصورة، و رأسه يعلو على كل تابعيه، بأجسادهم يشكلون هرما، و هو بكل تأكيد في قمته.

2

The only person who is able to stand up to the mayor is his younger brother Aloan, and in this photo you get to see the separation between the two of them, as simply as it can be, one is wearing dark colors, the other lighter colors, the mayor is on the left, while Aloan is on the right, which is for the Arab viewer is the stronger part of the image, as we learn to read from right to left.

الشخص الوحيد الذي يستطيع مواجهة العمدة هو الأخ الأصغر علوان، و في هذه الصورة يمكنك رؤية الفرق ما بين الأثنين بشكل بسيط و واضح، فالعمدة يرتدي ملابس غامقة الألوان، بينما علوان يرتدي ألوان فاتحة، العمدة يقف في الركن الأيسر للصورة، بينما يقف علوان في الركن الأيمن، و هو الموقع الأقوى بالنسبة للمشاهد العربي الذي تعلم منذ الصغر أن يقرأ من اليمين إلى اليسار.

3

You get to see Hafeza from the point of view of Aloan’s wife, you can notice that she literarily looks down on her, for she has given her husband children, while Hafeza is barren, which reflects how Aloan’s wife, and maybe the rest of the village see Hafeza.

في هذه الصورة يمكنك ملاحظة الطريقة التي تنظر بها زوجة علوان إلى حفيظة، على أنها في الموضع الأعلى لأنها منحت زوجها أولادا، بينما حفيظة عاقر، و هو ما يعكس رأى زوجة علوان و ربما بقية القرية عن حفيظة.

4

You may think that Hasan being the right hand of the mayor, and the only guard who can read and write, would give him a higher status and more respect from the mayor, but this scene proves otherwise, for his also assigned the menial jobs that usually a house maid would do, also he is sitting in a place where his head align with the lower steps of the stairs, which is a direct reflection to his social status.

قد تعتقد أن حسان بصفته الذراع اليمنى للعمدة، و الغفير الوحيد الذي يستطيع أن يقرأ و يكتب، قد يمنحه مكانه أعلى، و المزيد من الاحترام، لكن هذا المشهد يثبت لك عكس ذلك، فهو يقوم بالأعمال المنزلية التي تقع غالبا من نصيب الخدم، كما أنه في وضعه هذا يصير رأسه في نفس مستوى أدنى درجات السلم، في إشارة واضحة لمكانته الاجتماعية.

5

In this photo you find the guard is leading the villagers as one would lead cattle, with a stick in hand, all the villagers are bowing their heads, in a sign of complete submission, even though their mass is larger than the guards, but placing the guard at the top of their line robs them of all the power and hands it over to his person.

الغفير يقود الفلاحين كما قد يقود المرء قطيع، حاملا عصا في يده، و كلهم يتبعونه مطرقين رؤوسهم في إشارة واضحة لإذعانهم، و بالرغم من قوة كتلتهم في الصورة، لكن موقعه في رأس العمود يسلبهم كل تلك القوة ليركزها في شخصها.

6

Once again Othman and Aloan are separated, this time the separation is clearer with the bedpost between them, and Aloan’s head is much higher than the rest of them, for he knowledgeable and genuinely care about his brother, while Am Mabrok and Hafeza are superstitious and only care about themselves.

مرة أخرى يفصل المشهد ما بين عثمان و علوان، هذه المرة الفرق أوضح بوضع عمود السرير ما بينهم في الصورة، أيضا علوان يقف في مستوى أعلي منهم، لأنه يتحلى بالمعرفة و إهتمام مخلص لأخيه، بينما عم مبروك و حفيظة يؤمنوا بالخرافات و يسعون نحو مصلحتهم.

7

In this scene you see a decorated cow, being led through the village, while the children walking after it, celebrating and declaring in a cheerful song that tomorrow the cow’s flesh will be sold for 2 piasters, one can not help but compare between the cow sentenced to be slaughter and everyone is celebrating her death, and Fatma being sentenced to a similar fate, forced to marry a man she hates, while all the village would be celebrating her marriage.

في هذا المشهد نرى بقرة مزينة، و الأطفال يركضون وراءها معلنين ببهجة أن ثمن قطعة منها سيكون بقرشين فقط في اليوم التالي، و لا يمكن لنا ألا نربط بين موقف البقرة المحكوم عليها بالموت و موقف فاطمة المحكوم عليها بالزواج من رجل تكرهه، بينما ستحتفل بقية القرية بالزواج.

8

Fatma here is fallowing Am Mabrok, with the same helplessness as sheep being led to slaughter.

فاطمة تتبع عم مبروك إلى موتها هى أيضا.

9

I have to admire Thana Gamil and Salah Mansour’s performance in this scene, for you can see Hafeza’s pain at the idea of sharing her husband with another woman, she is holding on to him with all her power, leaning on him for she depends on his love for her. He on the other hand while he tries to assure her with his words, his body has completely rejected her, and attempting to leave her behind him.

يعجبني كثيرا أداء ثناء جميل و صلاح منصور في هذا المشهد، حيث يمكنك رؤية ألم حفيظة المضطرة لمشاركة زوجها مع امرأة آخرى، و هى تتمسك بزوجها بكل ما تملك من قوى، معتمدة عليه بالكلية، و هو يتركها خلفه بدون النظر إليها، رافضا إياها بكل جسده و محاولا لطمأنتها ببضعة كلمات.

10

After the mayor’s defeat by Fatma, you see him fall from his status at the top of the pyramid to the base, surrounded by the villagers and his followers as if he is entrapped among them.

بعد هزيمة العمدة على يد فاطمة، يسقط العمدة من قمة الهرم كما رأيناه في بداية الفيلم، إلى القاع، محاطا بأهل البلد و حاشيته و كأنه محاصرا بكتلتهم و لا يستطيع الفرار.

11

The mayor is seated in his usual place in the village center, surrounded by slogans on the walls that would be roughly translated to:

  • ” may God bless us with wealth earned by just means”
  • “The truth is worthier to be followed.”

An obvious contradiction between the values that the villagers believe, and what the mayor follows, a sort of prophecies and warnings to whoever disregards God’s laws.

يجلس العمدة في مكانه المعتاد في القرية محاطا بشعارات على الحائط:

  • “يا رب أغنيها بالحلال.”
  • “الحق أحق أن يتبع.”

تناقض واضح بين ما يؤمن به أهل القرية و ما يتبعه العمدة، نبؤة و تحذير يطاردان كل من يتجاهل شريعة الله.

12

The mayor decreases in size in comparison with the vast nature that surrounds him, a reminder to a religious viewer that no matter how powerful a human being may get, he will always stand small in comparison with the power of the creator of nature.

يتضاءل حجم العمدة بالمقارنة مع الطبيعة المحيطة به، كتنويه للمشاهد المؤمن بوجود الله، أنه أيا كانت مدى قوة إنسان، سيظل ذلك الإنسان ضعيفا بالمقارنة مع قوة خالق الكون.

13

With the diminishing of the mayor’s authority, Fatma’s increase, you find her here the closest one to the viewer, and the bigger one in mass, Hasan’s eyes are on her, waiting for her command, and she later will order him to slaughter the sheep in a demonstration of her abilities, while Hafeza is further back, all she can do is watch helplessly.

مع تضاؤل سلطة العمدة، تزيد سلطة فاطمة، نراها في الصورة الأقرب إلى المتلقي، و الأكبر في الكتلة، عيون حسان موجهه إليها في إنتظار أوامرها، ممسكا بخروف ستأمره فاطمة بذبحه مما يعكس سلطتها على الغفر و الثروة، بينما حفيظة في عمق الصورة لا تملك سوى مشاهدة ما يحدث عاجزة عن التصرف بدون سلطة زوجها.