Criticize that


1 Comment

Network (1976)

The article in English

“غضبي كجحيم مستعر، و أنا لن أحتمل كل هذا بعد اليوم.” من يستطيع نسيان خطاب Howard Beale (peter Finch) الحماسي، المعبر عن مشاعر ملايين؟

Beale  مذيع للأخبار، يفقد عقله بعد موت زوجته و إدمانه للكحول و فصله من العمل لضعف شهرته و تقييمه في القناة، بدلا من أن يعلن تركه للبرنامج كأي شخص آخر في مثل موقفه، يعلن إنه سيقدم على الانتحار على الهواء مباشرة، ليصبح بعد ذلك حديث المدينة، يواصل في إلقاء خطبه المفاجأة و الصادمة و تزداد شهرته.

الفيلم يعرض صناعة التلفزيون و خاصة الأخبار، كتجارة بلا قلب و بلا ضمير، تستغل Beale طالما يحقق ربحا، و تتخلى عنه عندما يفقد قيمته كسلعة مرغوبة بدون عناء. Continue reading

Advertisements


1 Comment

The Blue Elephant (2014) الفيل الأزرق

المقالة باللغة العربية

What would you dare to do to save your marriage from clinically dying?The blue elephant discusses this question in a metaphysical and mysterious style.

Yehia (Karim Abdel Aziz) is a psychiatrist who is an alcoholic and a gambler, he is trying to overcome the loss of his wife Nermin and his daughter Nour in a tragic car accident, he is forced to return to his work under the threat of dismissal, so he is assigned to work in the ward 8 west in Al Abbasia hospital, a department that is assigned for those who have committed crimes due to insanity, Yehia is surprised to meet his college friend Sherif (Khaled El Sawy) who is being charged with the rape and murder of his wife Basma.

Yehia with the assistance of Sherif’s sister Lobna (Nelly Karim) tries to help Sherif by proving his innocence or at least his insanity, Thus Yehia throws himself into a dangerous adventure at the risk of losing his grip on reality.

Continue reading


7 Comments

The Blue Elephant (2014) الفيل الأزرق

The article in English

ماذا تجرؤ على فعله لإنقاذ حياتك الزوجية من الموت إكلينيكيا؟ فيلم الفيل الأزرق يتناول هذه الفرضية في إطار ميتافيزيقي غامض و شيق.

يحيى (كريم عبد العزيز) هو طبيب نفسي مدمن للكحول و القمار، يحاول تخطي حادث موت زوجته نرمين و ابنته نور، و يضطر إلى العودة إلى العمل بعد انقطاع 5 سنوات تحت التهديد بالفصل، يعود يحيى إلى قسم 8 غرب في مستشفى العباسية المخصص للمجرمين الذين يعانوا من أمراض نفسية أو عقلية، و يفاجأ بوجود صديقه شريف (خالد الصاوي) متهما باغتصاب و قتل زوجته بسمة.

يحاول يحيى بمساعدة لبنى (نيللي كريم) أخت شريف إثبات براءة شريف أو على الأقل إثبات جنونه، فيدخل يحيى نفسه في مغامرة خطيرة تفقده بوصلته للواقع و الصحة العقلية. Continue reading


1 Comment

One flew over the Cuckoo’s nest (1975)

المقالة باللغة العربية

The world is filled with systems that consist of rigid rules, that don’t allow for individuals to defy them even if they were meritless or even harmful.

One flew over the Cuckoo’s nest discusses this issue through the ward of a psychiatric hospital, where the patients spend their days in a boring and to some extent cruel routine, that is imposed upon them by the hospital’s administration and especially nurse Ratched, however everything changes when R.P. McMurphy joins them, he is a convicted criminal who is trying to escape his last punishment by pretending to be insane, assuming that his stay at the hospital would be an easier punishment to endure.

At first McMurphy defies all the rules that exist without a convincing reason, for he believed that the duration of his stay will be the same anyway, and the hospital’s administration will release him regardless of his behavior, but he later realize that he was mistaken, and they may decide to keep him for indefinite period, despite of this new information he keeps on resisting nurse Ratched and her rules.

The power conflict between McMurphy and Ratched is the axis which the plot revolves around, in the first two thirds of the movie the audience detests Ratched but is unable to condemn her, for she harshly and coldly compels everyone to abide by rules intended to protect all the patients and not just those who we get acquainted with through the narrative, but in the last third of the movie it is revealed to us how little she actually cares for the patients, and that her higher goal is the rules itself, McMurphy on the other hand is not perfect either, for while he cares for the patient as fellow humans he often forgets that his way – entertaining as it may be – is not a cure, he doesn’t consider the consequences of his behavior, from his perspective all the nurses and doctors are adversaries, even though they are not all against him.

Unfortunately the movie disparages the doctors’ role, and represents the hospital as a place to imprison and abuse the patients, it also depicts the stereotypical image of a mental patient as the comical segment of weirdoes who are incurable despite their verbal portrayal in a different light by McMurphy, there is a lot of shots that has been added as funny filling to lighten the stress from the main conflict, however it doesn’t deepen the understanding of the characters, this may have been acceptable in the 70s but – at least in my personal point of view – it is less acceptable now, regarding the feminine characters in the movie, they are almost non-existent, aside from nurse Ratched (the main antagonist) there is an assisting nurse with a minor role, and Candy who – like her name implies – is just the pretty girl whom McMurphy enjoys her company, and can be transferred without trouble to Billy, Candy does not act on her own, she simply does whatever McMurphy tells her to do.

The rebellious McMurphy was played by Jack Nicholson with a convincing performance that reflects the complexity of the stubborn character, that pretends to be submitting to the system while he constantly attempts to break it, even though the character is a manipulative criminal who would do anything to get what he wants, Jack Nicholson makes us not only sympathize with him but also love and support him, Nicholson also adds a comedic factor that is special for this actor unique features.

Nurse Ratched was played by Louise Fletcher who had an even more complex of a role, for she doesn’t show the coldness and evilness of the character in an overt act , it is in the tone of her voice, her glances, and in her sly smile, even her hairstyle makes her look more like a monster with horns, Louise Fletcher managed to smoothly present all those little messages to the audience, thus helping us in understanding why McMurphy hates her and the rest of the patients fear her.

With a lot of characters being in a limiting space, the director Milos Forman and the cinematographer Haskell Wexler shine, for they don’t make us feel that the frame is crowded unless the scene requires it, they create artistic masses with the actors bodies that emphasize or diminish the power from the conflict’s parties, they also create symbolic images, like the squirrel who runs on a barbed wire like McMurphy who is trying to navigate through a system that might kill or cripple him, Ratched’s hat (and her authority) got tarnished by the hands of the patients after they dared to follow McMurphy.

The movie examines whether it is better to abide a heartless system to achieve a common benefit, or support individual’s right to defy the rules and tolerate the consequences, the movie also answers with a passionate style and unexpected content, for all that in my opinion the movie deserves the rating of: 7,5/10


1 Comment

One flew over the Cuckoo’s nest (1975)

The article in English

العالم ملئ بالأنظمة القائمة على قوانين صارمة، لا تسمح ببقاء من يتحداها حتى و إن كانت عديمة القيمة أو مؤذية للأفراد.

 

فيلم One flew over the Cuckoo’s nest يتناول هذه القضية عن طريق جناح للمرضى النفسيين بإحدى المستشفيات، يقضون أيامهم في روتين يومي قاسي و ممل، تفرضه عليهم إدارة المستشفى و بالأخص الممرضة Ratched، لكن يتغير كل شئ عندما ينضم إليهم R.P. McMurphy، و هو مجرم مدان يحاول الهروب من قضاء آخر عقوبة في السجن عن طريق ادعاء الجنون، متصورا أن البقاء في المستشفى سوف يكون الأسهل ما بين العقوبتين.

 

في البداية يتحدى McMurphy القوانين المفروضة التي لا تقنعه و لا ترضيه بشكل واضح، لاعتقاده إنه سيقضي نفس مدة العقوبة على أى حال، و أن إدارة المستشفى ستخلي سبيله بغض النظر عن سلوكه، لكنه يدرك لاحقا إن الأمر لم يعد تحت سيطرته و إنما تحت تقييم الإدراة، التي قد تقرر إبقاءه لأجل غير مسمى، بالرغم من إدراكه هذا يستمر McMurphy في تحديه الصريح للممرضة Ratched و قوانينها.

صراع القوى ما بين McMurphy و Ratched هو المحور الرئيسي في الفيلم، Ratched في الثلثين الأولين من الفيلم بالرغم من إنزعاج المتلقي منها لا يمكن إدانتها، فهى تلزم الجميع – بقسوة و برود- بقوانين الهدف منها هو حماية جميع المرضى و ليس فقط المرضى الذين يتم التعريف بشخصيتهم من خلال الفيلم، لكن في الثلث الأخير من الفيلم يتضح مدى عدم اهتمامها بالمرضى، و أن هدفها الأسمى هو القوانين نفسها، McMurphy في المقابل ليس بالرجل المثالي أيضا، فهو باهتمامه بالمرضى ينسى أو يتناسى أن طريقته و إن كانت مسلية، ليست علاج أيضا، فهو لا يفكر في عواقب تصرفاته، و من منظوره يتحول الممرضين و الأطباء إلى الخصوم، بالرغم أنهم ليسوا جميعا ضده.

 

الفيلم للأسف يهمش دور الأطباء تماما، و يصور مستشفى الأمراض النفسية كمكان لتعذيب المرضى و عزلهم، كذلك يصور المرضى النفسيين بالشكل النمطي على أنهم فقرات مضحكة لغريبوا الأطوار الذين لا يمكن علاجهم بالرغم من عرضهم اللفظي في ضوء مختلف على لسان McMurphy، تم ضم العديد من الفقرات التي لا تضيف عمقا على شخصيات المرضى كمجرد حشو مضحك يخفف من عبء الصراع الرئيسي، الأمر الذي قد يكون مقبولا في سبعينيات القرن الماضي لكنه – على الأقل من وجهة نظري- أقل قبولا الآن، أما الشخصيات النسائية في الفيلم فهى تقريبا منعدمة الحضور، باستثناء الممرضة Ratched (الخصم الرئيسي) لا توجد سوى ممرضة مساعدة لا دور حقيقي لها و Candy التي كأسمها تماما مجرد الفتاة الجميلة التي تبهج McMurphy برفقتها و يمكن نقلها دون عناء لصحبة Billy، Candy لا تتصرف من تلقاء نفسها، فهو ببساطة تفعل ما يقول لها McMurphy أن تفعله.

 

قام بدور McMurphy المتمرد الفنان Jack Nicholson بأداء مقنع و معبر عن تعقيدات الشخصية العنيدة التي تتظاهر أحيانا بأنها تخضع للنظام لكنها تحاول باستمرار كسره، و بالرغم من أن الشخصية مجرم متلاعب يمكنه فعل أي شئ لينال ما يريد إلا أن Jack Nicholson يجعلنا لا نتعاطف معه فقط بل نحبه و نؤيده، يضيف أيضا عنصر كوميدي خاص جدا بهذا الممثل بملامحه المميزة.

 

أما الممرضة Ratched فقد قامت بدورها الممثلة Louise Fletcher و التي كان دورها أكثر تعقيدا، لأنها في الحقيقة لا يظهر برودها أو شرها من فعل صريح، و إنما من نبرات صوتها و نظراتها أو ابتسامة ترى خلسة، حتى تصفيفة شعرها تجعلها اشبه بوحش بقرون، نجحت Luise Fletcher في تقديم كل هذه الرسائل الصغيرة بانسيابية تدفع المتلقي لتفهم كره McMurphy  لها و خشية بقية المرضى منها.

 

مع وجود عدد كبير من الشخصيات في مكان محدود يتألق المخرج Milos Forman و السينماتوغرافي Haskell Wexler اللذان لا يشعرانا بضيق إطار الكاميرا إلا عندما يتطلب المشهد ذلك، يخلقون كتل فنية بأجساد الممثلين الثانويين تؤكد أو تسلب سلطة طرفي الصراع، يصنعوا تشبيهات رمزية بالصور، كالسنجاب الذي يركض فوق سلك شائك كما يحاول McMurphy التحرك في نظام قد يقتله أو يشوهه، و تلوث قبعة الممرضة (و سلطتها) على أيدي المرضى بعد تجرأهم على اتباع McMurphy.

 

الفيلم يطرح مسألة اتباع نظام بلا قلب لتحقيق المصلحة العامة أو اتباع حرية الأفراد في التمرد على القوانين مع تحمل العواقب، و يجيب بأسلوب مفعم بالعواطف و مضمون غير متوقع، لذا يستحق الفيلم من وجهة نظري تقييم 7,5/ 10.


1 Comment

Kit Kat (1991) الكيت كات

المقالة باللغة العربية

“Do you know that girl Royeh?… Do you know that girl Fatma? … Do you know that woman, Mahmoud’s wife?” The blind sheikh Hosny asks those who surround him about what happens in their neighborhood Kit Kat, he asks about their secrets, for how could they not know while they can see, and he who can not knows everything.

The movie Kit kat is about Sheikh Hosny who is addicted to smoking hashish (Cannabis) and playing lute, He secretly sells his only inheritance from his father “the house”, his son dreams about immigrating to Europe and asks Sheikh Hosny to help him with some money for his travel expenses.

The Characters:
There is a big group of stars who have participated in the making of this movie, every single one of them deserves a separate article for their effort, unfortunately I have to write briefly about some of them.

Sheik Hosny:
1
He suffers from poverty but he refuse to be victimized, he finds joy in playing music, singing and getting high with some of his friends, he enchants whomever he meets with his stories and music, he uses his sense of humor and his wits to overcome his circumstances and help his only son Youssef.

Sheik Hosny represents the artist who is aware of his society problems and he readily attempts to help in his own way, however most of those around him consider him weird, trying to assume a role that is unsuitable for him, for he can’t see what they see, they don’t realize that in return he can see what they don’t, maybe that what entice him to use hashish, it’s his only refuge from feeling lonely among people who might love him but can’t understand him.

The role was played by the unforgettable artist Mahmoud Abdel Aziz, who could have easily fallen in the trap of an exaggerated performance, for Mahmoud Abdel Aziz’s charismatic personality tends naturally towards comedy rather than tragedy, and Sheikh Hosny’s character include both, however he manages to create a perfect balance that helps us feel that the character is familiar and friendly, and even though  Mahmoud Abdel Aziz is not a singer, he succeeds in performing the songs in the movie with his comedic style that makes us not only memorize the songs but attempt to sing along with him.

Youssef:
8
He is Sheikh Honsy’s only son, he inherits his love for art, he is fond of reading and likes to fish from the nearby Nile, nonetheless he fails to get a job, and just like his father the people of the neighborhood can’t understand him, but unlike his father, Youssef can’t understand them in return, his only concern is escaping the neighborhood and the entire country by immigrating to Europe where art is respected and life is valued.

Sherif Mounir played that role at the beginning of his artistic career, therefore the difference between his performance (as a young actor) and that of giants like Amina Rizk and Mahmoud Abdel Aziz is noticeable, However he manages to hold his ground in most of the scenes, especially in the scene where he confronts his father after discovering that he had already sold the house, Sherif Mounir’s presence with his vocal and physical performance is as strong as Mahmoud Abdel Aziz’s.

Fatma:
7
She is the daughter of this impoverished community, she the creature of its troubles and suffering, still when a chance in the form of a rich husband is offered to her to escape, she refuses to abandon her community, she chooses to stay and get divorced instead, she adores Youssef even though he wouldn’t look at her, but she knows if he truly saw her, he would certainly love her back, she is exactly like her neighborhood, and as she describe the situation herself: “whenever I look at myself in the mirror… I don’t find any ugliness in me… but I don’t find a superb beauty either.” she is the link between Youssef and the neighborhood, she is only one who can reconciliate them.

Ayda Reyad’s performance was very suitable to the realistic style of the movie, for she reflects the character’s  feelings of loneliness and deprivation with great depth and honesty.

The décor and the music:
The décor is designed by Ansy Abu Seif, and it makes us sympathize with the characters’ suffering, there is traces of poverty and need everywhere, and regard for beauty (in the classical term) is an unaffordable luxury.

3
The apartments are so crowded with the small possessions they have, the paint has peeled of the walls so long ago, and there is no means to repaint it.

9
The alleys are so narrow with the buildings that would almost stick to one another, and the inhabitants who escape their even narrower apartments.

The music is composed by Ragueh Daoud, it captivates the listeners like Sheikh Hosny’s stories, it raises the audience from the misery of the poverty-stricken locale to a spiritual world that values goodness and beauty, the combination of the music and the décor achieve an indispensable balance.

The cinematography and direction:
The man behind this masterpiece is the director Daoud Abdel Sayed, his eyes pick up all the detail of the alleys and the apartments, he harmonize the performances of the actors like one enchanting piece of music, he is also responsible for the scenario with its memorable lines.

There is a lot of scenes that are noteworthy for its visual message, for example:
2
We fallow Sheikh Hosny’s hand as it feels for the road, the movement of the camera gives the impression that he is our guide to be acquainted with his community, we live with him the hesitation in his steps.

5
The images of the movie, like its scenario is filled with a sense of humor, in this scene Youssef is attaching the fishing line with the hook, just like any professional Egyptian fisherman he can place the hook and part of the line in his mouth, and tie them using only his tongue, at the same time his grandmother is telling him that Fatma came by his apartment claiming that she wants him, he finally starts to pay attention to Fatma as he wonders what could she possibly want from him, in this moment the predator turns to a prey.

4
In this scene Fatma feels upset because of Youssef’s constant indifference, as she returns home, she fails to find a private place where she can cry without anyone’s interference, the only available room is the bathroom, she sits in a corner surrounded by darkness, which reflects her feelings of misery, loneliness, and worthlessness.

The Kit Kat as an example of what a caring cast would achieve, as its success can’t be solely attributed to the acting’s quality, the music’s beauty, or the director’s attentiveness, it is a blend of all that and more, the movie is one of the best production of the Egyptian cinema, and it is worthy of its status among viewers and critics.


1 Comment

Kit Kat (1991) الكيت كات

The article in English

عارفين البت روايح؟… عارفين البت فاطمة؟…عارفين الولية مرات محمود النقاش؟” يسأل الشيخ حسني الكفيف المحيطين به من المبصرين عما يحدث في حيهم الشعبي الكيت الكات، يسألهم عن أسرار بيوتهم، كيف للمبصرين ألا يعرفوا و الشيخ حسني الكفيف يعرف كل شيء.

 

فيلم الكيت كات يدور حول الشيخ حسني المدمن لشرب الحشيش و عزف العود و الذي يبيع سرا ورثه الوحيد عن أبيه “البيت”، بينما يحلم ابنه يوسف بالهجرة إلى أوروبا و يطالب والده بأموال لمساعدته على الرحيل.

 

الشخصيات:

الفيلم يشارك فيه مجموعة كبيرة من نجوم السنيما المصرية، كل منهم يستحق مقال خاص به، للأسف سأضطر للحديث عن بعض منهم باختصار.

الشيخ حسني:

1

يقع تحت وطأة الفقر و الحاجة لكنه ليس بضحية، فهو يجد متعته في العزف و الغناء و شرب الحشيش مع بعض من أصدقاءه، يسحر من حوله بقصصه و موسيقاه، يستخدم خفه دمه و ذكاءه للتغلب على ظروفه و مساعدة ابنه يوسف.

الشيخ حسني يمثل الفنان الذي يبصر مشاكل مجتمعه و يحاول مساعدتهم على طريقته، لكن معظم من حوله يعتبرونه غريب الأطوار و يحاول اتخاذ دورا لا يمكنه القيام به لأنه لا يبصر ما يبصرونه، و لا يدركون إنه في المقابل يبصر ما لا يبصرون، ربما هذا ما يدفعه للجوء لشرب الحشيش، فهو ملجأه من الشعور بالوحدة بين ناس قد يكونوا يحبونه و لكنهم يعجزون عن فهمه.

قام بأداء هذا الدور الذي لا ينسى الفنان الراحل محمود عبد العزيز، كان يمكن له أن يقع بسهولة في فخ المبالغة حيث أن شخصية محمود عبد العزيز الكاريزمية تميل بالفطرة نحو الكوميديا أكثر من التراجيديا و شخصية الشيخ حسني تجمع ما بين الجانبين، لكنه يحقق توازنا رائعا يدفعنا للشعور بالألفة و الود تجاه الشخصية، بالرغم من أن محمود عبد العزيز ليس مطربا فهو ينجح في أداء أغاني الشخصية بخفة دم تجعلنا نحفظ الأغاني في ذاكرتنا و لا نستطيع ألا نشاركه في الغناء.

يوسف:
8

هو ابن الشيخ حسني الوحيد، يرث عنه حبه للفن، و يهوى القراءة و صيد السمك من النيل، لكنه يعجز عن الحصول على وظيفة، و كما يحدث مع أبيه لا يفهمه أهل حيه، لكن على عكس أباه يوسف يعجز عن فهم أهل حيه في المقابل، اهتمامه الوحيد هو الهروب من الحي و من البلد بأكملها عن طريق الهجرة إلى أوروبا  حيث يحترمون الفن و يعشقون الحياة.

قدم شريف منير هذا الدور في بداية مشواره الفني، يمكننا ملاحظة الفرق ما بين أداءه في هذا الفيلم (كممثل شاب) و بين عمالقة كأمينة رزق و محمود عبد العزيز، لكنه يقف أمامهم محافظا على موقفه في معظم المشاهد، خاصة في مشهد مواجهته لأبيه بعد علمه إنه قد باع البيت، حضوره بحركته و ملامحه و أداءه الصوتي بقوة حضور محمود عبد العزيز.

فاطمة:
7

هى ابنة هذا الحي الفقير، خليقة مشاكله و معاناته، و مع ذلك عندما تأتي لها فرصة الهروب منه في صورة زوج ثري، لا تستطيع التخلي عنه و تفضل البقاء و الطلاق، هى تعشق يوسف بالرغم من أنه لا يريد حتى أن ينظر إليها، لكنها تعلم إنه إن رآها حقا فلابد أن يحبها في المقابل، هى كحيها تماما كما يأتي على لسانها: “كنت باقعد قدام المراية ابص لنفسي.. مالاقيش فيا حاجة وحشة… بس ما لقتش فيا حاجة حلوة اوي.” لكنها أيضا حلقة وصل يوسف بمجتمعه، و الوحيدة القادرة على مصالحتهما.

أداء الممثلة عايدة رياض كان مناسبها تماما لأسلوب الفيلم الطبيعي في التصوير، فهى تعكس مشاعر الشخصية بمرارة الوحدة و ألم الحرمان بصدق عميق.

 

الديكور و الموسيقى:

ديكور الفيلم من تصميم أنسي أبو سيف يدفعنا للشعور بأننا نعيش مع الشخصيات آلامهم، آثار الحاجة في كل مكان، و الاهتمام بالجمال رفاهية لا مكان لها.

3

المنازل مزدحمة بالممتلكات الصغيرة، و الطلاء قد تقشر منذ سنوات عديدة و لا توجد الوسائل لإصلاحه.

9

الحواري ضيقة بالمباني التي تكاد تلتصق ببعضها، و بالناس الذين يفرون من منازلهم الأكثر ضيقا.

موسيقى الفيلم من تلحين الفنان راجح داود، تأسر المستمع كحواديت الشيخ حسني، ترفع المتلقي من بؤس الحى الفقير إلى عالم روحاني يقدر قيم الخير و الجمال، الموسيقى مع ديكور الفيلم يحققوا توازن لا يمكن التخلي عنه.

 

السينماتوجرافي و الإخراج:

المسئول عن هذا العمل الفني الرائع هو المخرج داود عبد السيد، عينه تلتقط تفاصيل الحواري و المنازل، يتعمد أن ينسجم  أداء الممثلين كمقطوعة موسيقية ساحرة، داود عبد السيد هو أيضا المسئول عن سيناريو الفيلم، فيعود له الفضل للجمل التي لا تنسى خلال الفيلم و إلقاءها الذي حرص على أن تعلق بالذاكرة.

 

هناك العديد من المشاهد التي تستحق الملاحظة بسبب رسالتها البصرية كمثال:

2

نتابع يد الشيخ حسني التي تتلمس الطريق فنشعر من حركة الكاميرا أننا ندعه يقودنا ليعرفنا بحيه، نحيا معه تردده في خطوه.

5

روح الدعابة لا تخلو في الصور كما لا تخلو من السيناريو، كان يوسف في هذا المشهد يعمل على عقد خيط بسنارة السمك، و كما يفعل الصائدون المحترفون فهو يستطيع عقدها بلسانه بوضع السنارة في فمه، لكن في نفس الوقت تخبره جدته أن فاطمة تريده، و تثير فضوله بما قد تريده فاطمة منه، و يبدأ أخيرا بالاهتمام بها، فيتحول الصائد إلى فريسة.

4

في هذا المشهد تشعر فاطمة بالضيق من تجاهل يوسف التام و المتواصل لها، عند عودتها إلى منزلها لم تستطع أن تجد مكان خالي لتبكي حالها دون تدخل الآخرين، المكان الوحيد المتاح هو الحمام، فتجلس في أحد الأركان محاطة بالظلام، مما يعكس تماما يأسها و شعورها بالوحدة و انعدام القيمة.

 

فيلم الكيت كات هو مثال حي لما يستطيع فريق عمل متقن لعمله تحقيقه، فلا يمكن تفسير نجاحه بجودة التمثيل أو جمال الموسيقى أو دقة الإخراج، هو مزيج من كل هذا و أكثر، الفيلم من أفضل ما انتجته السنيما المصرية، و يستحق عن جدارة مكانته هذه.

Save